إعلان

المتابعون

ترامب يختبئ وأمريكا تشتعل./ مقتل جورج فلويد George floyd يشعل فتيل المظاهرات في أمريكا. / ترامب داخل الغرفة المحصنة.

ترامب يختبئ وأمريكا تشتعل.

ترامب يختبئ وأمريكا تشتعل

الأمور تزداد سوء في الولايات المتحدة الأمريكية فبحسب ما نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية فإن الرئيس الأمريكي دولاند ترامب هو حاليا بالغرفة المحصنة داخل البيت الأبيض وذلك بعد ما تم نقله من قبل الحراسات الخاصة به إلى مخبئ تحت الأرض داخل البيت الأبيض.


والجدير بالذكر أن الأعمال التخريبية قد إشتدت وتيرتها في العاصمة واشنطن حيث إمتدت الإحتجاجات إلى أسوار البيت الأبيض وهو ما تطلب إستدعاء الحرس الوطني داخل العاصمة.


وكانت مجموعة من المحتجين قد هاجهمو سيارة تابعة للشرطة بالولاية وهو ما أدى إلى حدوث إشتباكات بين المحتجين على سياسات الشرطة وبين أفراد الشرطة داخل واشنطن، وبناء عليه تم إعتقال أكثر من 17 شخص.


وكانت الإحتجاجات قد إرتفعت وتيرتها أمس الأحد في جميع الولايات وهو ما أدى إلى فرض حظر تجول في البلاد خاصة العاصمة واشنطن التي فرضت حظر تجول من الساعة الحادية عشر مساء وحتى الساعة السادسة صباحا.


كما شهدت واشنطن أيضا تظاهرات غاضبة منندة بمقتل المواطن الأمريكي الأسود جورج فلويد على يد أحد ضباط الشرطة أثناء إلقاء القبض عليه بمدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية.


ومن جانبه صرح أحد القيادات المسؤولة في العاصمة واشنطن أن هناك أكثر من 50 فرد من قوات الشرطة بالمدينة قد أصيبوا في أحداث الشغب التي كانت جارية في المدينة ليلة أمس مشيرا إلى أن بعض المشغابين كانوا يلقون زجاجات الملوتوف على رجال الشرطة هناك.


مقتل جورج فلويد يشعل فتيل المظاهرات في الولايات المتحدة الأمريكية.


لم تهدأ ولايات أمريكا منذ تداول الفيديو الذي كانت يظهر تعامل أحد ضباط الشرطة بوحشية مع مواطن يدعى جورج فلويد في مدينة مينيابوليس حيث ظهر في الفيديو المتداول بكثرة على منصات السوشيال ميديا أن الضابط قد ظلت واضع قدميه على رقبة جورج لمدة تزيد عن ثمانية دقائق حتى فارق فلويد الحياة.


وهو ما أثار غضب المواطنين في المدينة الذين قاموا بدورهم بإحتاجات عارمة في جميع أركان ولاية مينيسوتا الأمريكية معترضين على السياسات التي تتبعها الشرطة بمدينة مينيابوليس أثناء إلقاء القبض على أحد المتهمين.


ومنذ ما يقارب من 5 أيام إمتدت الإحتجاجات لتشمل مدن وولايات أمريكية أخرى حيث شهدت ولاية كنتاكي تظارات عارمة منددة بتلك الحادثة كما كانت ولاية جورجيا أيضا صاحبة الشغب الأكبر في تلك الإحتجاجات.


وتظهر الأرقام المبدئية إعتقال ما يزيد عن 1700 مواطن أمريكي حتى هذه اللحظة جراء موجة الغضب التي إحتاجت البلاد.


كما كان لبعض المتاجر والمحلات النصيب الأكبر من عمليات النهب والسرقة وحتى عمليات الحرق والتخريب فقد بدأ الأمر بحرق محل لقطع غيارات السيارات في مدينة مينيابوليس حتى إمتد إلى رشق مبنى السي إن إن.


كما إنضم بعض من رجال الشرطة إلى تلك الإحتجاجات في مقاطعة ميامي ديد معبرين عن إعتراضهم لمقتل المواطن صاحب الأصول الأفريقية جورج فلويد.


وفي مدينة نيويورك قالت الشرطة في تصريحات لها أن 33 شرطيا قد أصيبوا جراء أعمال الشغب الجارية في المدينة كما تم إلحاق الضرر بأكثر من 47 سيارة تابعة للشرطة هناك.

والجدير بالذكر أن الإحتجاجات من قبل المواطنين في الولايات المتحدة الأمريكية مازالت مستمرة حتى هذه اللحظة وبكنها تختلف في تصاعد وتباطؤ وتيرتها من حين إلى أخر.


شارك الموضوع
تعليقات
AdSpace768x90
مكان لاعلان