إعلان

المتابعون

بسبب الخلافات السياسية مصر تصف فتح تركيا للقسطنطينية بالإحتلال.

دار الإفتاء المصرية تصف فتح القسطنطينية بالإحتلال.


في تصريح أثار الجدل بين رواد مواقع التواصل الإجتماعي قالت دار الإفتاء المصرية أن الفتح العثماني للقسطنطينية هو بمثابة إحتلال لهذه المنطقة وهو ما أثار غضب الكثيرين من رواد منصات التواصل الإجتماعي سواء من الشعب المصري أو حتى من العرب من جميع البلدان.


وقالت دار الإفتاء المصرية في بيان عبر موقعها أن الثمانيون إحتلو القسطنطينية عام 1453 كما إتهمت الرئيس الحالي لدولة تركيا ىجب طيب أردوغان بإستخدامه الفتاوي لتبرير الأطماع الإستعمارية التي يسعى إليها.


ومن جانبها لم ترد تركيا على تلك التصريحات التي تعتبر الأولى من نوعها من قبل دار الإفتاء المصرية حيث يعد هذا البيان هو إتهام صريح للفتوحات الإسلامية على مدار التاريخ الإسلامي.


خلافات سياسية تتحول إلى طعن في الدين بين مصر وتركيا.


تعاني العلاقات المصرية التركية إضطرابات ومشاحنات شديدة منذ تولي الرئيس الحالي لجمهورية مصر العربية عبدالفتاح السيسي حكم البلاد وبالتحديد منذ الإطاحة بالنظام السابق المتمثل في الرئيس الراحل محمد مرسي.


والجدير بالذكر أن العلاقات السياسية والدبلوماسية منقطعة بين الطرفين منذ ما يقارب من 7 سنوات ولم يكتفي الطرفين بإنقطاع العلاقات فقط بل إمتدت إلى تبادل التهم سواء على مستوى الرئيسان أو حتى على مستوى وزراء خارجيتهما.


وترجع الخلافات بين البلدين إلى فترة إعتقال الرئيس الراحل محمد مرسي وإعتبار تركيا أن ما حدث في مؤتمر 3/7/2013 ما هو إلا عملية إنقلاب قام بها وزير الدفاع في ذلك الوقت عبدالفتاح السيسي على الرئيس المنتخب الذي لم يكن قد أكمل عامه الأول في حكم مصر.


بينما يعتبر الجانب المصري أن التدخلات التي تقوم بها تركيا في المنطقة سواء في سوريا أو في ليبيا حاليا ما هو إلا إحتلال  أو إستعمار للدول العربية.


والجدير بالذكر أن مصر كانت قد إتهمت تركيا سابقا بمحاولة التنقيب عن البترول في المياة التي ترجع إلى مصر في البحر الأبيض المتوسط كما إعترضت مصر على الإتفاقية التي أجرتها تركيا مع ليبيا بشأن ترسيم الحدود البحرية بين البلدين.


كما أدانت تركيا سابقا عمليات النظام المصري في فض إعتصام رابعة ووصف ماحدث بذلك الوقت بالمجزرة التي ترتقي إلى وصفها بالإبادة الجماعية لبعض المعتصمين داخل الميدان.


غضب السوشيال ميديا من تصريحات دار الإفتاء المصرية.


لاقى البيان الذي أصدرته دار الإفتاء المصرية اليوم والذي إتهم تركيا بأنها تحتل البلاد بما فيها القسطنطينية عام 1453 غضب واسع من قبل رواد مواقع التواصل الإجتماعي، حيث وصف البعض منهم أن هذا البيان هو تدخل سافر وإتهام واضح لجميع الفتوحات الإسلامية.


كما إستدل بعض منهم بأحاديث على الرسول صل الله عليه وسلم بأن فتح تركيا للقسطنطينية لم يكن إحتلال بل كان فتح إسلامي بشر به الرسول صل الله عليه وسلم قبلها بمئات السنين.


وجاء حديث النبي صلوات الله وسلامه عليه عن عبدالله بن بشر الغنوي عن أبيه قال: سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول: لتفتحن القسطنطينية فلنعم الأمير أميرها ولنعم الجيش هو ذلك الجيش.


كما إتهمت البعض منهم الشيوخ العاملين بدار الإفتاء ما هم إلا شيوخ للسلطان في الإشار إلى أن الذي يحركهم للإدلاء بهذه التصريحات عامل سياسي بحت وليس ديني.

شارك الموضوع
تعليقات
AdSpace768x90
مكان لاعلان