إعلان

المتابعون

السيسي يستقبل حفتر في قصر الإتحادية./ قوات الوفاق تواصل تقدمها في ليبيا./ حكومة الوفاق ترفض بيان السيسي.

السيسي يستقبل حفتر وصالح في قصر الإتحادية.

إضافة شرح

تم الإعلان منذ قليل اليوم الموافق السبت 6/6/2020 وفق مصادر إعلامية على مواقع التواصل الإجتماعي أن الرئيس الحالي لجمهورية مصر العربية عبدالفتاح السيسي قد إستقبل اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر ورئيس مجلس النواب بطبرق عقيلة صالح في مقر قصر الإتحادية.


والجدير بالذكر أن اللواء المتقاعد خليفة حفتر كان قد وصل إلى الأراضي المصرية منذ يومين في زيارة غير معلن عنها رسميا ولكن وضح بعض المحللين السياسيين أن هذه الزيارة جائت بعد التقدم الملحوظ الءي تحقق حكومة الوفاق الليبية المدعومة من الجيش التركي في إسترداد بعض المناطق التي كانت تسيطر عليها قوات اللواء خليفة حفتر.


كما ذكرت صفحة الجزيرة مباشر مصر على منصة الفيس بوك أن هناك أنباء عن بعض من الوسائل الإعلامية المقربة من خليفة حفتر أن الإجتماع الذي يدور الأن في قصر الإتحادية بين السيسي وصالح وحفتر قد ينتج عنه صدور وثيقة من مصر لحل الأزمة الليبية الحالية.


ويذكر أن اللواء المتقاعد حفتر كان قد خسر أراضي عدة في ليبيا كانت تسيطر عليها القوات التابعة له ولكن إستطاعت قوات حكومة الوفاق الليبية المدعومة من الجيش التركي السيطرة عليها في الأيام القليلة الماضية.


تصريحات السيسي حول ليبيبا اليوم 6/6/2020.


بعد إنتهاء الإجتماع الذي جمع الرئيس الحالي لجمهورية مصر العربية عبدالفتاح السيسي واللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر ورئيس برلمان طبرق عقيلة صالح صرح الرئيس السيسي في مؤتمر له عقب الإجتماع حيث قال أنه يحذر من البحث عن حل عسكري لحل الأزمة الليبية.


وقال الرئيس السيسي في تصريحاته اليوم أيضا أنه يدعو لوقف إطلاق النار بين الأطراف في ليبيا إبتداء من يوم الإثنين الموافق 8/6/2020 في بداية الساعة السادسة صباحا.


كذلك وقد أشاد الرئيس السيسي باللواء خليفة حفتر ورئيس البرلمان عقيلة صالح حيث ذكر أنها قد برهنا على رغبتهما في إنقاذ الشعب الليبي على حد قوله.


ومن جانبه صرح رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري في تصريح اه تعقيبا على تصريحات السيسي بأنه يرفض البيان الصادر من القاهرة مؤكدا على أنه لا ككان لخليفة حفتر في أي مفاوضات قادمة بشأن ليبيا.

قوات الوفاق الليبية تواصل تقدمها في ليبيا.


منذ أيام أعلنت حكومة السراج تحت مسمى حكومة الوفاق سيطرتها على مدينة طرابلس وإنسحاب القوات الموالية للواء خليفة حفتر من بعض المناطق الحساسة بالمدينة والتي كانت تحت سيطرتها كما أعلنت حكومة الوفاق الليبية عن تمكنها من إسترداد بعض من المناطق في طرابلس ومنها مطار به بعض المعدات الإماراتية وكذلك بعض الطائرات.


وفي بيان أخر لها أعلنت قوات الوفاق عن إنسحاب قوات حفتر من بعض المناطق في مدينة ترهونة أيضا وذلك بعد إشتباكات عنيفة بين الطرفين أدت إلى إنسحاب تكتيكي لقوات حفتر حسب تصريحاتهم.


والجدير بالذكر أن كلا من مصر والأمارات وفرنسا وروسيا يدعمون وجود خليفة حفتر في السلطة الليبية وذلك من خلال دعم مادي وعسكري ايضا.


وتداول مقطع فيديو على منصات التواصل الإجتماعي لقوات الوفاق وهى تعرض كم هائل من الذخيرة المصرية والإماراتية خلفتها قوات حفتر ورائها بعد إنسحابها من بعض المناطق ويظهر في المقطع عدد كبير من الذخيرة الغير مستخدمة وسط ذهول من مصور المقطع وهو يتسائل بتعجب لماذا تصرف كل هذه الأموال وكل هذا الدعم من قبل مصر والإمارات لحفتر على الرغم من أن حكومة الوفاق هى الحكومة المعترف بها رسميا داخل ليبيا وكذلك معترف بها دوليا من قل الأمم المتحدة.


الخارجية التركية ترفض إتهامات مصر لتركيا بشأن ليبيا.

قال حامي أقصوي المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية التركية في بيان له منذ قليل أن بلاده ترفض الإتهامات الموجهة إليها من قبل النظام المصري الحالي بأن الإتفاق الذي يجمع بين رئيس تركيا رجب طيب أردوغان وبين السراج رئيس حكومة الوفاق الليبية هو سبب الفوضى الحادثة في ليبيا حاليا.


كما  أقصوي في تصريحاته أيضا أن العائق أمام السلام في ليبيا سببه خليفة حفتر وكذلك الدعم الذي تقدمه الإدارة المصرية له منذ سنوات عدة.


واستكمل المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية التركية بيانه قائلا إن وقوف حاكم وصل إلى السلطة بإنقلاب إلى جانب إنقلابي أخر أمرا ليس مستغربا ووصف الدعم الذي تقدمه الحكومة المصرية للإنقلابي خليفة حفتر منذ سنوات يعد إنتهاكا صارخا لقرارات الأمم المتحدة.


رجل يبكي بحرقة في ليبيا عند رؤية منزله بطرابلس.


لاقى مقطع فيديو متداول لأحد المواطنين الليبيين من مدينة طرابلس تفاعلا واسعا من قبل رواد مواقع التواصل الإجتماعي حيث ظهر في الفيديو رجل من سكان جنوب مدينة طرابلس يعود إلى منزله بعد فترة طويلة كانت قوات حفتر مستحوزة عليه ولكن ما أثار دموع الرجل هو كم الخراب الهائل الذي حل بالمنزل من تدمير وثقوب الرصاص به.


والجدير بالذكر أن المواطن كان قد ترك منزله منذ سنوات بعد سيطرت القوات الموالية للواء المتقاعد حفتر على المدينة ولكنه عاد بعد إعلان قوات الوفاق سيطرتها مرة أخرة على مدينة طرابلس.

شارك الموضوع
تعليقات
AdSpace768x90
مكان لاعلان