إعلان

المتابعون

عبدالله الشريف يروي قصة البطل محمد عبدالعاطي./ الحلقة الأولى في الموسم الرابع لعبدالله الشريف./ عبدالله الشريف ينتقد مسلسل الإختيار.

حلقة عبدالله الشريف الأولى في الموسم الرابع.

حلقة عبدالله الشريف الأولى في الموسم الرابع

بث اليوم الخميس الموافق 28/5/2020 اليوتيوبر المصري عبدالله الشريف حلقته الأولى من الموسم الرابع لبرنامجه الذي يقوم بعرضه على منصة اليوتيوب والتي جائت بعنوان عبدالعاطي مش كفتة.

وبدأ اليوتيوبر عبدالله الشريف حلقته بالحديث عن إستمراره في نشر فيديوهاته على الرغم من الحكم الذي صدر في المحكمة العسكرية بالسجن المؤبد وكذلك على الرغم من إعتقال إخوته أيضا وإبتعادهم عن منزلهم مسافة تزيد عن 250 كليو متر.

كذلك فقد عاتب عبدالله الشريف متابعيه على تقصيرهم في فترة توقف البرنامج طوال شهر رمضان وعدم مساندتهم لهاشتاج المعيز الذي كان قد أطلقه منذ قرابة الشهرين والذي أطلقه على مؤيدي النظام الحالي ردا على هاشتاج الخرفان الذي أطلقه مؤيدي النظام.

وأكد عبدالله الشريف على أنه مستمر في عرض برنامجه على اليوتيوب قائلا أن قناته التي تحتوي على أكثر من إثنين مليون وسبعمائة ألف مشترك لا يمكن إغلاقها لانها ملك لهذا العدد الهائل من المتابعين.


عبدالله الشريف يروي قصة البطل المجند محمد عبدالعاطي.

قصة البطل محمد عبدالعاطي.

وكانت قصة حلقة اليوم لليوتيوبر المصري عبدالله الشريف تتناول قصة البطل الجندي محمد عبدالعاطي وهو سبب تسميته للحلقة بإسم عبدالعاطي مش كفتة.


وبدأ عبدالله الشريف روايته للقصة بذكر موعد ميلاد البطل محمد عبدالعاطي والذي كان في اليوم الخامس عشر من ديسمبر عام ألف وتسعمائة وخمسون في قرية شيبة قش التابعة لمركز منيا القمح بمحافظة الشرقية.


وأكمل حديثه قائلا أن البطل محمد عبدالعاطي كان من محبين لعبة النشان في الموالد وهى من كانت بداية طريقه نحو البطولة وإلتحاقه بالجيش المصري، وذكر أيضا أن محمد عبدالعاطي قد إلتحق بالجيش المصري أو ما يسمى بالجهادية في ذلك الوقت لتأدية الخدمة العسكرية والتي كانت مدتها ثلاثة سنوات وذلك في اليوم الخامس والعشرين من شهر نوفمبر عام ألف وتسعمائة وتسعة وستون وأوضح عبدالله الشريف أن البطل محمد عبدالعاطي قد إلتحق بسلاح المدفعية بناء على طلبه ليكون بذلك متخصص في المجال الذي يحبه ألا وهو مجال القنص والنشان.


البطل محمد عبدالعاطي يفجر 23 دبابة و 3 مجنزرات تابعين للجيش الإسرائيلي.


وأكمل اليوتيوبر المصري عبدالله الشريف قصة البطل محمد عبدالعاطي في سلاح المدفعية حيث ذكر أنه كان متخصص في توجيه الصاروخ المضاد للدبابات والمعروف بإسم الصاروخ فهد أو ما يعرف باللغة الإنجليزية بالصاروخ sagger او malyutka.

كما ذكر أيضا أنه في خلال فترة تدريبه على إستخدام السلاح كان يتفوق البطل محمد عبدالعاطي على باقي زملاؤه في التدريبات وهو الأمر الذي جعل اللواء محمد سعيد الماحي قايد سلاح المدفعية في ذلك الوقت قام بترقيته من رتبة جندي إلى رتبة رقيب وذلك لإجتهاده في التدريبات وإنبهار اللواء محمد سعيد الماحي من براعته.


ونظرا لتفوقه في مجاله تم إختار محمد عبدالعاطي ضمن مجموعة من أبطال القوات المسلحة المصرية لمهمة توغلهم داخل العمق المحتل من قبل الكيان الإسرائيلي في سيناء مسافة 8 كيلو متر وذلك أثناء قيام حرب أكتوبر المجيدة، وبالفعل تم تقدم المجموعة لتلك المسافة.


وفي اليوم الثامن من شهر أكتوبر عام ألف وتسعمائة وثلاثة وسبعون قامت مجموعة من الجيش الإسرائيلي بالتحرك بإتجاة قناة السويس وهى مكونة من عدد كبير من الدبابات وكذلك مدعومة بغطاء جوي إسرائيلي ولكن في ذلك الوقت كانت المجموعة المخصصة لردع هذا الهجوم والمكونة من البطل محمد عبدالعاطي ومجموعة من زملاؤه الأبطال من سلاح المدفعية في إنتظار تقدم قوات الجيش الإسرائيلي نحوهم.


وبالفعل تم التصدي للهجوم الذي شنه الجيش الإسرائيلي من قبل البطل محمد عبدالعاطي وزملاؤه ولكن الغريب في الأمر هو مقدرة البطل رحمه الله على تفجير 13 دبابة من القوات الإسرائيلية بمفرده وهو الأمر الذي أجبر القوات الإسرائيلية بالتراجع إلى الخلف وبناء عليه تم تقدم القوات المصرية والتوغل في العمق مسافة 30 كيلو متر أخرى وذلك بعد العمليات البطولية التي قامت بها مجموعة الرقيب محمد عبدالعاطي.

وفي اليوم التاسع من شهر أكتوبر عام ألف وتسعمائة وثلاثة وسبعون تم إصدار قرار من قبل القيادة المصرية داخل الجيش بتراجع مجموعة من القوات التي كانت قد تقدمت لمسافة 30 كيلو متر في العمق وكان من ضمن أفراء المجموعة المنسحبة تكتيكيا الرقيب محمد عبدالعاطي، وأثناء إنسحابهم ورجوعهم واجه الرقيب محمد عبدالعاطي ومجموعته عدد 4 دبابات ومجنزرة من قوات الجيش الإسرائيلي وبالفعل إستطاع البطل تفجيرهم جميعا بمفرده بواسطة سلاح الصاروخ المضاد للدبابات فهد ليرتفع بذلك إجمالي عدد الدبابات التي إستطاع تفجيرها محمد عبدالعاطي بمفرده إلى 17 دبابة.


وفي العاشر من أكتوبر عام ألف وتسعمائة وثلاثة وسبعون تم إرسال إستغاثة من قبل الكتيبة 34 إلى مركز القيادة تبلغهم بداخلها ان هناك هجوم عليهم من قبل القوات الإسرائيلية وذلك بإستخدام ثلاثة دبابات وبالفعل كان البطل محمد عبدالعاطي قد ذهب لنجدة زملاؤه داخل الكتيبة 34 حيث إستطاع ببراعته في إستخدام الصاروخ sagger تفجير الثلاث دبابات ليرتفع بذلك إجمالي عدد الدبابات التي إستطاع البطل محمد عبدالعاطي تفجيرهم إلى 20 دبابة زائد مجنزرة.


وفي اليوم الخامس عشر من شهر أكتوبر عام ألف وتسعمائة وثلاثة وسبعون تم إحصاء عدد الدبابات التي إستطاع البطل محمد عبدالعاطي تفجيرهم حيث كان الإجمالي 23 دبابة زائد 3 مجنزرات والجدير بالذكر أن البطل محمد عبدالعاطي قد إستطاع تحقيق هذا الرقم الهائل في فترة لم تتجاوز الثمانية أيام.


الرقيب محمد عبدالعاطي يحصل على وسام نجمة سيناء.


بعد إنتهاء حرب أكتوبر تم منح الرقيب محمد عبدالعاطي أعلى وسام عسكري مصري يمكن الحصول عليه وهو وسام نجمة سيناء والجدير بالذكر أن عدد الحاصلين على وسام نجمة سيناء لم يتجاوز 68 شخص حتى هذه اللحظة، كما تم منحه وسام الشجاعة الليبي في ذلك الوقت من قبل رئيس دولة ليبيا معمر القذافي وذلك أثناء حضوره حفل تكريم البطل الرقيب إبن محافظة الشرقية محمد عبدالعاطي، والجدير بالذكر أن تاريخ إصدار وسام نجمة سيناء كان عام ألف وتسعمائة وإثنين وسبعون.


قصة وفاة البطل محمد عبدالعاطي.


على الرغم من حصوله على وسام نجمة سيناء وتفجيره 23 دبابة و3 مجنزرات إلا أن قصة وفاة بطل أكتوبر الرقيب محمد عبدالعاطي كانت مأساوية كمثل الكثير من قصص الجنود أبطال حرب أكتوبر حيث ذكر اليوتيوبر المصري عبدالله الشريف في حلقته اليوم أن محمد عبدالعاطي قد أصيب بمرض الكبد ولم يتم الإهتمام به من قبل القوات المسلحة المصرية حتى توفي في مستشفى الزقازيق العام وذلك بعد إهماله طبيا وكان ذلك في يوم التاسع من ديسمبر عام الفين وواحد، ليذهب محمد عبدالعاطي ببطولاته في مهب الريح بعد إهماله من قبل القوات المسلحة المصرية والجدير بالذكر أنه توفي وهو لم يتجاوز عامه الواحد والخمسون.


عبدالله الشريف ينتقد مسلسل الإختيار.

عبدالله الشريف ينتقد مسلسل الإختيار.

إنتقد اليوتيوبر المصري عبدالله الشريف مسلسل الإختيار في حلقته اليوم حيث ذكر أن هشام عشماوي الذي تم إعدامه وتم بث فيديو إعدامه بعد عرض الحلقة28 من مسلسل الإختيار والذي تم عرض فيها مشهد إستشهاد المقدم أحمد المنسي والتي لاقت تفاعل وتعاطف واسع من قبل رواد مواقع التواصل الإجتماعي.


وقال عبدالله الشريف أن هشام عشماوي حين تم القبض عليه داخل الأراضي الليبية لم يكن ملتحي وأنه تم إطلاق ليحته أثناء تواجده بالسجن في الإشارة إلى عدم معرفته إذا كان قرار إطلاق اللحية جاء بناء على رغبة عشماوي أم كان بناء على قرارات من داخل القيادات.


كذلك وانتقد عبدالله الشريف مشهد إعدام الشيخ سليمان أبو حراز الذي تم إعدامه عن طريق أنصار بيت المقدس بظهوره بدون لحية في حين أنه في الحقيقة كان مطلق للحيته، وقال عبدالله الشريف أن الغرض من إظهار عشماوي باللحية والشيخ سليمان أبو حراز بدونها في المسلسل كان من أجل ترسيخ فكرة إرتباط اللحية بالأعمال الإرهابية في مصر.


كما إنتقد أيضا مشهد إستشهاد المقدم أحمد المنسي ورفاقه من رجال الكتيبة103 صاعقة وصف هذا المشهد سواء في المسلسل أو الحقيقة بالبطولة متسائلا أين البطولة في إستشهادهم وأين التأمين من قبل القوات المسلحة لهم وأين الدعم الذي كان من المفترض تواجده في أقرب وقت بجوارهم، كما تسائل أيضا عن محاكمة المسؤولين في التقصير الذي أدى إلى هذه الحادثة.



عبدالله الشريف ينتقد وصف الأطباء بالخيانة.

عبدالله الشريف ينتقد وصف الأطباء بالخيانة.

كما إنتقد اليوتيوبر المصري عبدالله الشريف في حلقته اليوم وصف الأطباء الذين قدمو إستقالتهم بعد وفاة الدكتور وليد يحيى متأثرا بإصابته بفيروس كورونا بالخيانة والعمالة لصالح جهات خارجية على حد وصف رئيس نادي مصر المقاصة النائب بالبرلمان فرج عامر.


كما إنتقد السلطات المصرية في مواجهة أزمة كورونا حيث عرض فيديو للرئيس عبدالفتاح السيسي يوضح فيه ان مصر تمتلك إحتياطيات أخرى لمواجهة أزمة كورونا، وطالب عبدالله الشريف بخروج تلك الإحتياطيات للشعب المصري خاصة بعد تخطي أعداد المصابين بفيروس كورونا حاجز 20000 إصابة.


شارك الموضوع
تعليقات
AdSpace768x90
مكان لاعلان