إعلان

المتابعون

عدد وفيات الأطباء في مصر بفيروس كورونا يزداد./ نقابة الأطباء تطالب الحكومة بحماية أروح الأطباء وتتهم وزارة الصحة بالتقاعس والتعنت.

وفيات الأطباء في مصر بفيروس كورونا تزداد.

عدد وفيات الأطباء في مصر بفيروس كورونا تزداد.
تابع أيضا:إصابات كورونا اليومية تتخطى حاجز 900 في مصر.

لم يسلم من أطلق عليهم الشعب المصري بالجيش الأبيض نظرا لما يقدموه من تضحيات في مواجهة فيروس كورونا من الموت بسببه فقد أصاب اكثر من 350 طبيبا حتى هذه اللحظة منذ قدومه لمصر، ولم يكتفي الفيروس القاتل بإصابة هذا العدد الكبير من الأطباء بل أخذ أرواح 19 طبيب منهم والجدير بالذكر أن أعداد أصابات ووفيات الأطباء والممرضين في مصر بالأخص وفي العالم كله تزداد يوميا بمعدلات كبيرة، ويرجع السبب في ذلك لوجودهم في مقدمة المعركة بين البشر والفيروس ولكن في مصر الأمر يزداد خطورة فبعض الأطباء بدلا من أن يكونوا هم المعالجين للفيروس أصبح بعضهم هم الموزعون للفيروس وذلك نتيجة إصابتهم من قبل أحد المصابين وإختلاطهم بعائلاتهم وبزملائهم أيضا.

لماذا أصبح أطباء مصر هم من ينشرون الفيروس؟.


في الفترة الماضية تم الإعلان في أكثر من بيان عن إصابة أحد الأطباء وبعض من أهله أو المخالطين له فهنا يتحول الطبيب من معالج للفيروس إلى عامل مساعد على إنتشاره ولكن لماذا يحدث ذلك؟ لعل الإجابة على هذا السؤال تعود إلى أكثر من عامل وسبب في مصر ومن أهم هذه الأسباب عدم توفر سبل الحماية الكافية للأطباء والممرضين من قبل السلطات المصرية وهو الأمر الذي نددت به نقابة الأطباء في مصر، كذلك من ضمن الأسباب ضعف الإمكانيات والموارد في المستشفيات المصرية وذلك نتيجة إهمال المنظومة الصحية على مدار عقود من الزمن، ومن الأسباب أيضا تقاعس وزارة الصحة المصرية بعمل مسحات لبعض الأطباء الذين يطالبون بعمل تحاليل لهم تكشف حقيقة إصابتهم بالفيروس أم لا كما ظهر في الأيام الماضية اكثر من حالة من الأطباء يشكون إهمال وزارة الصحة لهم في توفير العلاج المناسب لهم وكذلك في سرعة إستجابة الوزارة لنقل المصابين إلى مستشفيات العزل.


نقابة الأطباء المصرية تطالب الحكومة بحماية أرواح الأطباء.


نقابة الأطباء تتهم وزارة الصحة بالتقاعس والتعنت في حماية الأطباء./ بيان نقابة الأطباء 24/5/2020.

قد أصدرت نقابة الأطباء المصرية اليوم الموافق الأحد الرابع والعشرون من شهر مايو بيان ووضحت بداخله عدة مطالب يجب إتخاذها على وجه السرعة من قبل الحكومة المصري وكان من أهم ما جاء في بيان النقابة ما يلي.


١: مطالبة وزارة الصحة المصرية بحماية الأطباء وأعضاء الطواقم الطبية وذلك عن طريق سرعة علاج من يصاب بالمرض منهم.

٢: مطالبة جميع الجهات التنفيذية والتشريعية والرقابية بالقيام في حمل وزارة الصحة المصرية على القيام بدورها لحماية الأطباء.

٣: مطالبة الحكومة المصرية بضرورة سرعة توفير مستشفيات عزل خاصة بأعضاء الطواقم الطبية فقط وذلك لضمان سرعة علاجهم.

٤: حذرت النقابة من تزايد وتيرة الغضب بين الأطباء نتيجة إهمالهم وعدم توافر وسائل الحماية لهم مشيرة إلى أن ذلك الأمر قد يؤثر بالسلب على تقديم الرعاية الصحية.

٥: حذرت أيضا النقابة من إنهيار المنظومة الصحية في مصر بالكامل وحدوث كوارث وذلك بسبب التقاعس المستمر من قبل وزارة الصحة المصرية في حماية الأطباء.



نقابة الأطباء تتهم وزارة الصحة المصرية بالقاعس والتعنت في حماية الأطباء.


كما جاء في البيان الذي صدر من نقابة الأطباء إتهام النقابة لوزارة الصحة بتقاعسها المتكرر في حماية الأطباء وأعضاء الطواقم الطبية وذلك من خلال الإمتناع عن إجراء التحاليل المبكرة لهم لإكتشاف أي إصابات بينهم كما إهتمت نقابة الأطباء وزارة الصحة بالتعنت في إجراء تحاليل ومسحات للمخالطين للمصابين من الأطباء في أكثر من حادثة، ولم ينتهي هجوم النقابة على الوزارة إلى هذا الحد بل كانت هناك عدة إتهامات أخرى ومن بينها التقاعس المستمر في سرعة توفير أماكن العلاج للأطباء المصابين بالفيروس حتى وصل عدد المتوفيين جراء هذا الإهمال إلى 19 طبيب، وحملت نقابة الأطباء وزارة الصحة المصرية المسؤلية الكاملة عن زيادة حالات الإصابات بفيروس كورونا لأعضاء الطواقم الطبية وكذلك الوفيات وذلك نتيجة تقاعسها في حمايتهم، كما صرحت النقابة أيضا بأنها ستقوم بإتخاذ كافة الإجراءات القانونية لملاحقة جميع المتورطين عن هذا التقصير الذي يصل إلى جريمة القتل بالترك، وأشارة أيضا إلى إتخاذها كافة الإجراءات النقابية والقانونية لحماية أرواح الطواقم الطبية.


نقابة الأطباء تدعو جموع الأطباء بالتمسك بحقهم في تنفيذ الإجراءات الضرورية قبل بدأهم العمل.


جاء في البيان الصارد عن نقابة الأطباء المصرية أيضا أن النقابة تدعوا جميع الأطباء بالتمسك بحقهم في إتخاذ كافة الإجراءات الوقائية لهم قبل بدأ عملهم الذي يعد كمل فدائي وحددت النقابة للأطباء عدة إجراءات عليهم المطالبة بهم قبل ممارستهم للعمل ومن هذه الإجراءات ما يلي.


١: توفير وسائل الوقاية الشخصية الكاملة، وذلك عن طريق توفير الكمامات والبدل الوقائية.

٢: تلقي التدريب الفعلي على التعامل مع مصابين فيروس كورونا وذلك داخل مستشفيات العزل والفرز أيضا.

٣: التمسك بحق إجراء المسحات لهم وذلك في حالة ظهور أعراض الفيروس عليهم أو مخالطتهم لحالات إيجابية دون إتخاذهم الإجراءات الوقائية اللازمة.

٤: مطالبة الأطباء لوزارة الصحة بتوفير الأدوات والمستلزمات والأدوية اللازمة لأداء العمل.




شارك الموضوع
تعليقات
AdSpace768x90
مكان لاعلان