إعلان

المتابعون

ماذا بعد كورونا؟. متى ينتهي فيروس كورونا؟./ كيف ستكون الحياة بعد إنتهاء أزمة فيروس كورونا؟

كورونا يقضي على البشر.


متى ينتهي فيروس كورونا.


لم يكتفي هذا الفيروس حتى الأن بما فعله في البشر حول العالم حيث إستطاع أن يخترق جسد أكثر من إثنان مليون وربع المليون شخص في جميع الدول ليس ذلك فحسب بل إستطاع قتل أكثر من مائة وسبعون  شخص منهم فلم يستطيع الطب هذه المرة حتى الأن أن يجد دواء لذلك الداء فأصبح حال البشر مثلما قال الشيخ الكويتي مشاري بن راشد العفاسي في أنشودة ليس الغريب حيث قال في جزء منها، وقد أتوا بطبيب كي يعالجني  ولم أرى الطب هذا اليوم ينفعني، فبالرغم من المحاولات الكثيرة والتي لا حصر لها التي يجريها وأجراها العلماء في مجال الطب من أجل إيجاد علاج رسمي وفعال لمحاربة والقضاء على هذا الوباء إلا أن جميع المحاولات بائت بالفشل حتى هذه اللحظة، فقد مضى ما يقرب من الأربعة أشهر منذ ظهور هذا الفيروس ولم يستطع أحد من زحزحة عرشه، حتى تلك الدول التي كنا نظنها نحن العرب أنها دول قادرة على مواجهة أي عدو مهما كان نوعه وحجمه لم تستطيع السيطرة عليه فالولايات المتحدة الأمريكية على الرغم من قوتها الإقتصادية والعلمية والعسكرية لم تستطيع أن تمنعه من إختراق حسد أكثر من سبعمائة ألف مواطن أمريكي كما أنها لم تستطيع أيضا الحفاظ على أرواح أكثر من ثلاثة وأربعون ألف شخص قتلهم هذا الوباء وكأنها تريد أن تكون الأولى في كل شئ فكما كانت الأولى عسكريا وإقتصاديا وعلميا أصبحت الأن هى الأولى في عدد الإصابات في العالم كذلك وأصبحت أيضا الأولى عالميا في تسجيل عدد الوفيات، ليست الولايات المتحدة الأمريكية هى فقط من عانت منه ولكن هناك دول أخرى غربية على الرغم من إمكانياتها الإقتصادية والعلمية لم تستطيع أيضا الفوز على هذا الوباء ومن هذه الدول الصين والمانيا وأسبانيا وإيطاليا وفرنسا وإيران وتركيا حيث تخطى عدد المصالين بفيروس كورونا في داخل أغلب هذه الدول حاجز المائه ألف مصاب وهنا يأتي السؤال الذي يطرحه كل سكان العالم، متى ينتهي فيروس كورونا من العالم؟


متى ينتهي فيروس كورونا.


سؤال يطرحه الجميع في ظل الأزمة الحالية حيث يتسائل كل البشر فيما بينهم متى ينتهي هذا الوباء؟ وإلى أي مدى سيكون تأثير فيروس كورونا على العالم؟ إختلفت أراء وتوقعات العلماء حول العالم عن موعد إنتهاء هذا الفيروس حيث كان أكثر المتفائلين يتنبأ بإنتهاء الفيروس مع بداية فصل الصيف وبالتحديد في شهر مايو وقال البعض سينتهي مع نهاية شهر أغسطس ولكن لم يتسطع أي شخص منهم أن يأتي بدليل واحد يوضح فيه صحت أراءه ولكنها كانت مجرد توقعات ليس أكثر، ففي ظل الأعداد المتزايدة التي تسجل يوميا وعلى مدار الساعة لأشخاص إما أثيبو بهذا الفيروس أو قضى عليهم فليس هناك أي توقعات أن تكون نهايته قريبة خاصة وأنه قد مر على إكتشافه أكثر من خمسة أشهر وحتى الأن لم يتم إكتشاف دواء أو مصل مضاد له، فالواقع يقول لا أحد يستطيع أن يجد شئ يقضي على هذا الفيروس نهائيا حيث إستعان بعض الأطباء ببعض الأدوية المختلفة التي تساهم في علاج بعض الأمراض المختلفة ومنها أمراض المالاريا والإنفلوانزا العادية وغيرها من الأدوية المختلفة التي هى في الأصل علاج لهذه الأمراض ولكنهم إستخدموها في محاولة علاج بعض المصابين بفيروس كورونا وبالفعل جائت هذه المحاولات ببارقة أمل ونجاح حيث تعافى عن طريقها أكثر من ستمائة وخمسون ألف شخص حول العالم، بينما لم تستطيع هذه الأدوية أن تحافظ على حياة ما يقرب من مائة وخمسة وسبعون ألف شخص قد قضى عليهم هذا الوباء، والجدير بالذكر أن إجمالي عدد المصابين بفيروس كورونا حول العالم قد تخطى حاجز المليونين ونصف المليون شخص، وبالتحديد 2630000 شخص تقريبا.


كيف ستكون الحياة بعد إنتهاء فيروس كورونا؟


كان ذلك من أكثر الأسئلة تداولا حول العالم وبالطبع ليس هناك إجابة كاملة لهذا السؤال بل هى توقعات أيضا ليس أكثر، وكان من ضمن هذه التوقعات سقوط الإتحاد الأوروبي وسيادة الصين على العالم ووقوع الولايات المتحدة الأمريكية في كارثة إقتصادية، وكذلك هناك توقعات أخرى تقول أنه ستكون هناك حروب كثيرة بنهاية هذه السنة وبإنتهاء هذا الفيروس، حيث كانت هذه هى التوقعات السياسية والإقتصادية لما سيكون بعد كورونا، بينما جائت التوقعات العلمية والتكنولوجية أنه ستكون هناك مبادرات ومحاولات كثيرة للنهوض بالصحة العالمية وكذلك سيكون للإنترنت والمحادثات عن بعد دور كبير في السنوات القادمة حيث سيكون التعامل عن طريق الإنترنت أكثر من التعامل أو الشغل عن طريق أرض الواقع مما يفتح ذلك مجالا واسعا لمن لديهم خبرة كافية بعالم البرمجة أن يبدعوا أكثر في هذا المجال، كانت هذه هى التوقعات لما سيكون بعد إنتهاء أزمة فيروس كورونا وكما ذكرنا أن هذه ما هى إلا أراء لبعض المحللين للموقف الأن حيث إختلفت أرائهم وتوقعاتهم ولكنهم إجتمعوا جميعا على أنه لن يكون العالم مثل ما كان من قبل وسيكون هناك تغير جذري فيه ولكن كيف سيحدث ذلك لا نعلم فالأيام والشهور القادمة ستحدد خريطة العالم القادم.


شارك الموضوع
تعليقات
AdSpace768x90
مكان لاعلان