إعلان

المتابعون

وفاة أول طبيب مصري بفيروس كورونا دكتور أحمد اللواح./ ليلة حزينة في بورسعيد بسبب فيروس كورونا.

أول طيب مصري يتوفى بفيروس كورونا.

دكتور أحمد اللواح.

توفي منذ قليل أستاذ التحاليل الطبية بكلية الطب جامعة الأزهر في محافظة بور سعيد أستاذ دكتور/ أحمد اللواح، عن عمر يناهز الخمسين عام وذلك إثر إصابته بفيروس كورونا، ليكون بذلك أول حالة وفاة لطبيب مصري بفيروس كورونا تم تسجيلها في مصر منذ ظهور هذا الفيروس داخل الأراضي المصرية، وقد توفي الطبيب في مستشفى العزل بالأسماعلية وتناولت أخبار أنه قد تلقى الإصابة عن طريق عامل هندي.


وفي بيان أمس لوزارة الصحة المصرية تم الإعلان عن تسجيل 33 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع عدد المصابين المصريين بهذا الوباء منذ ظهوره إلى 609 حالة إصابة ، كما تم الإعلان أيضا في البيان الصادر أمس من وزارة الصحة المصرية أنه تم تسجيل 4 حالات وفاة جديدة ليصل عدد الحالات التي قضى عليها هذا الوباء في مصر إلى 40 حالة وفاة، وبذلك ترتفع نسبة الوفيات إلى أكثر من 6%.


والجدير بالذكر أن السلطات المصرية كانت قد أعلنت في اليومين الماضيين عن تسجيلها 12 حالة وفاة بفيروس كورونا في أقل من 48 ساعة.



ثاني حالة وفاة في جامعة الأزهر بفيروس كورونا.



لم تكن وفاة الأستاذ الدكتور/ أحمد اللواح هى أول وفاة بفيروس كورونا في جامعة الأزهر بل أن وزارة الصحة المصرية كانت قد أعلنت منذ يومين عن تسجيلها حالة وفاة لدكتور بكلية العلوم بجامعة الأزهر كما تم تسجيل حالة إصابة لزوجته بفيروس كورونا ، لتفقد جامعة الأزهر دكتورين من أبنائها في يومين فقط.



الصحة المصرية تسجل 11 حالة تعافي بالأمس من كورونا.



سجلت وزارة الصحة المصرية بالأمس في بيانها اليومي 11 حالة تعافي من فيروس كورونا، ليرتفع بذلك عدد الذين تم شفائهم من هذا الوباء في مصر إلى 132 حالة شفاء، وأعلنت الوزارة في تصريحاتها أن جميع المتعافين قد تم خروجهم من الحجر الصحي وذهابهم إلى منازلهم.



الحجر الصحي بإسنا تعلن أن نسبة الشفاء بلغت 97%.



في بارقة أمل جديدة للصحة المصرية فقد أعلنت الإدارة الصحية بالحجر الصحي بمركز إسنا أن عدد الذين تم شفائهم من فيروس كورونا قد بلغت نسبتهم 97% ليصبح بذلك صعيد مصر من أكثر الأماكن تسجيلا لنسبة الشفاء في مصر ، ويأتي ذلك بإعلان منظمة الصحة العالمية أن دولة مصر هى الأولى عالميا في نسبة الشفاء من هذا الفيروس.



الصحة المصرية تعلن فرض عزل لقرى ومزاكر مختلفة بمصر.



في مشهد يثير الكثير من التساؤلات حوله أعلنت وزارة الصحة المصرية عزلها لبعض القريدى والمراكز بمناطق مختلفة بمصر وذلك في إطار الحملة التي تقوم بها السلطات المصرية في محاولاتها السيطرة على إنتشار فيروس كورونا في البلاد، مما دفع بعض من رواد التواصل الإجتماعي لطرح العديد من الأسئلة التي تحتاج إلى إجابات شفافة من قبل الحكومة المصرية خاصة وأن عدد الإصابات المعلن مقارنة بعدد الوفيات المعلن هو رقم ليس بالكبير، حتى مع تصريحات وزيرة الصحة بأن هناك 11 حالة وفاة تم تسجيلها ولم تكن بالحجر الصحي.



هل يمكن السيطرة على فيروس كورونا في مصر.



في ظل العدد الغير كبير الذي تم تسجيله على مدار الشهر ونصف الشهر الماضيين فإنه يمكن السيطرة على هذا الوباء داخل الأراضي المصرية كما تم السيطرة عليه في دولة الصين، حيث قالت وزيرة الصحة في تصريحات لها أن مصر تسير على نهج اليابان في محاولاتها للسيطرة على فيروس كورونا، ولكن ما يثير القلق في الأمر أن عدد الوفيات في مصر في إزدياد في الفترة الماضية حيث تم الإعلان عن وفاة 16 حالة وفاة خلال الإثنين والسبعين ساعة الماضية.



وزير الاوقاف يعلن تمديد فترة غلق المساجد.



أعلن وزير الأوقاف في تصريحات أخيرة له أنه سيتم غلق المساجد فترة غير محدد الأجل وذلك من أجل المحاولة في الحد من تفشي فيروس كورونا في الأراضي المصرية ، والجدير بالذكر أن هناك قرارات أخيرة لوزير الأوقاف بوقف عدد من أئمة المساجد وذلك لعدم إمتثالهم للقرارات الصادة من الوزارة.


شارك الموضوع
تعليقات
AdSpace768x90
مكان لاعلان