إعلان

المتابعون

مصر.عدد الوفيات بفيروس كورونا يصل 6 حالات./ والمصابين يقتربون من حاجز 200 اصابة.




وصل عدد الوفيات بفيروس كورونا في مصر إلى  6 حالات، كما وصل عدد المصابين بالفيروس إلى 196 حالة إصابة.



ماذا يحدث في مصر!



أعلنت وزارة الصحة المصرية اليوم الموافق السابع عشر من شهر مارس 17/03/2020، بيان قالت فيه أنه تم تسجيل حالتين وفاة بفيروس كورونا اليوم، كما أصدرت الوزارة في بيانها عن إكتشاف 30 حالة إصابة بالوباء اليوم أيضا.



هل تصبح مصر مثل إيطاليا؟



اولا ندعو الله تعالى أن يرفع عنا هذا البلاء الذي حل على العالم، كما ندعو الله تعالى أن يحفظ مصر وشعبها من هذا الوباء الذي إحتاج البلاد دون تفرقة بين غني وفقير أو رئيس ومرؤوس، ولكن لابد بالأخذ بالأسباب.


فاليوم أصبح تفشي مرض كورونا في مصر يجري كما تجري النار في الهشيم حيث أنه خلال الثامنية والأربعين ساعة الماضية تم تسجيل 4 حالات وفاة بفيروس كورونا وكذلك تم تسجيل70 حالة إصابة بالفيروس فهل تسير مصر على خطى إيطاليا أم تصير على خطى الصين؟ دعونا نحلل الأمور عن كثب.



منذ عدة أيام جائت سيدة إيطالية إلى مصر تحمل معها زوجها المصري المتوفي في الأراضي الإيطالية نتيجة إصابته بفيروس كورونا ليتم غسل جثته ودفنها ببلدته. وهنا كانت الكارثة.
السيدة الإيطالية كانت مصابة أيضا بفيروس كورونا ونتيجة إختلاطها بالناس في العزاء الذي تم إقامته لزوجها جعلت مدينة كاملة في محافظة الدقهلية معرضة للإصابة بالفيروس بنسبة كبيرة، وبالفعل هذا ما حدث.


فقد تعرضت سيدة مسنة من القرية التي تم دفن المتوفي المصري بها للإصابة بالفيروس مما أدى ذلك إلى وفاتها بعد إكتشاف إصابتها بثلاثة أيام فقط، لتصبح أول حالة مصرية تموت بالفيروس داخل البلاد.


لم ينتهي الأمر هنا ولكن كان ذلك بداية النهاية بالنسبة لساكني هذه القرية حيث أنه تم تسجيل حالة وفاة بالأمس لرجل في العقد الخامس له بسبب فيروس كورونا والجدير بالذكر أن هذا الرجل كان من المخالطين للسيدة المتوفية منذ عدة أيام ومخالطا أيضا للسيدة الإيطالية التي دخلت البلاد مصابة بالفيروس.


هذه الأحداث دفعت وزارة الصحة المصرية إلى إعلانها عن عزل أكثر من 300 أسرة داخل هذه القرية ودخولهم في مرحلة الحجر أو العزل الصحي لتتحول القرية إلى مدينة أشباح لا يخرج منها أحد.



أول حالة وفاة بفيروس كورونا في القاهرة.



كان من ضمن الحالتين المعلن عن وفاتهما من وزارة الصحة المصرية مسن من سكان القاهرة يبلغ من العمر70 عاما وقد أعلنت الوزارة أن الحالتين قد توفيا في مستشفى العزل الخاصة بمعالجة المصابين بالفيروس، ليصبح هذا المسن هو الحالة المصرية الثالثة التي تموت داخل الأراضي المصرية بهذا الوباء.



عدد المتوفين الأجانب بمصر يصل إلى 3 حالات بفيروس كورونا.



بعد إعلان وزارة الصحة المصرية في بيانين سابقين لها عن وفاة حالتين أجانب في مصر وإعلانها أن الحالتين من دولة المانيا، أخرهما حالة توفت بالأمس في محافظة الأقصر.


أعلنت الوزارة عن تسجيل ثالث حالة وفاة للأجانب بفيروس كورونا داخل الأراضي المصرية اليوم، حيث تم الإعلان عن وفاة  مسنة إيطالية تبلغ من العمر 78 عاما متأثرة بإصابتها بالفيروس، كما قالت الوزارة في تصريحاتها اليوم أن الحالة توفت داخل مستشفى الحجز.



عدد المصابين بفيروس كورونا في مصر.



بعد التصريح الأخير الرسمي من قبل السلطات المصرية عن تسجيل 30 حالة إصابة بهذا الفيروس، إرتفع عدد المصابين في مصر إلى196 حالة إصابة تم تسجيلهم رسميا.


والجدير بالذكر أن من ضمن الحالات المصابة ممرضتان مصرياتان كانا يعملان في المستشفيات المخصصة للعلاج من فيروس كورونا.


كما تم الإعلان عن إصابة شخص داخل السجون المصرية أيضا، وجاء ذلك بعد عدة مطالبات للسطات المثرية على مواقع التواصل الإجتماعي من قبل بعض النشطاء السياسين بضرورة الإفراج عن المعتقلين داخل السجون المصرية.



عدد الوفيات بفيروس كورونا في مصر.



إرتفع عدد الوفيات داخل مصر بفيروس كورونا خلال الثامنية والاربعين ساعة الماضية بمعدل 200%.


حيث كان عدد المتوفيين قبل يومين حالتين فقط ولكن اليوم وبعد الإعلان عن تسجيل حالتين جديدتين أصبح عدد المتوفيين بهذا الفيروس داخل مصر 6 حالات.



أبرز الإجراءات التي إتخذتها السلطات المصرية اليوم للحد من تفشي فيروس كورونا.



أصدرت السلطات المصرية اليوم قرارا بحظر الشيشة في المقاهي وفرض غرامات على من يخالف هذا القرار وتم تطبيق القرار في العديد من المحافظات.



كما أعلنت السلطات المصرية عن غلق صالات السينما والمسرح في محاولة لعدم تعرض الأشخاص إلى مخالطات كثيرة بينهم البعض.



كما أعلنت وزارة التجارة عن وقف تصدير الكحول والكمامات خارج البلاد لمدة ثلاثة أشهر وذلك من أجل توفير إحتياجات المواطنين للوقاية من إنتشار فيروس كورونا في البلاد.



أتمنى أن تنال المقالة إعجابكم.



شارك الموضوع
تعليقات
AdSpace768x90
مكان لاعلان